مبادئ الحركة

cropped-cropped-wwplogo201410.jpg

حركة نساء يصنعنَ السلام، هي حركة غير حزبية واسعة، تعمل من أجل منع الحرب القادمة والوصول إلى حلّ غير عنيف، محترم ومتفق عليه للصراع بين الجانبين، الإسرائيلي والفلسطيني، خلال فترة محدودة.

مبادئ العمل والرسائل الرئيسية:

  1. يساهم العمل في تعزيز أهداف الحركة: كل نشاط يجب أن يقدّم مبرّرا فيما يتعلّق بمساهمته في دعم هدف الحركة.
  2. نحن ندعو إلى

    : نحن نقترح بديلا لما يمكن فعله فعليّا، للأمل، للعمل الذي يعزز اتفاقا سياسيا ممكنا وجيدا لمستقبل دولة إسرائيل.

  3. غير حزبيات

    : نحن هنا من أجل إنشاء تفاهم واتفاق في أوساط غالبية مواطني إسرائيل، بدون علاقة لأنماط تصويتهم، هناك مصلحة، إرادة وحاجة مشتركة لإيجاد وإنشاء حلّ متفق عليه للصراع. ولذلك، فنحن لا ندعم أي حزب ولا ندعم أي شخصية متماهية حزبيّا، ولا نعمل لصالح التصويت لورقة اقتراع معينة أو أخرى.

  4. قيادة نسوية

    : الحركة هي حركة مدنية، مسطّحة ومفتوحة للنساء والرجال على حدّ سواء. ومع ذلك فالحركة تعمل على أساس الاعتقاد بأنه يجب إنشاء مساحة آمنة للنساء للعمل السياسي وللصوت النسوي، وبأنّ هناك أهمية ومساهمة مميزة في إجراءات إيجاد اتفاق جماهيري وأيضا في إجراءات التفاوض لجمهور النساء بتنوّع أصواتهنّ.

  5. البراغماتية

    : نساء يصنعنَ السلام ليست حركة أيديولوجية، توجد لدى عضوات الحركة أيديولوجيات عديدة ومتنوعة، ولكن مع ذلك فإنّ المشترك لديهنّ جميعا هو الاتفاق على أنّ الاتفاق السياسي المحترم والمقبول على الجانبين يلبي مجموعة متنوعة وواسعة من الاحتياجات للمجتمع الإسرائيلي، ولذلك فعلى الرغم من الفوارق الأيديولوجية وغيرها فإنّ عضوات (وأعضاء) الحركة مستعدّات، جاهزات ومهتمّات بالتعاون لتحقيق الهدف المشترك.

  6. التنوّع

    : حركة نساء يصنعنَ السلام تعترف بالحاجة إلى تنوّع الأصوات كجزء من أهدافها انطلاقا من تفهّم أنّه كلما كانت هناك المزيد من الشريكات في عملية تعزيز وتحقيق الاتفاق، فهكذا تزداد احتمالات هذا الاتفاق ليكون عاملا موحّدا وليس مفرّقا، وكذلك تزداد احتمالات أن يكون الاتفاق مستدامًا. انطلاقا من هذا المبدأ ينبع أيضا شكل نشاط الحركة في توجّهه إلى جماهير مختلفة، من أجل استيضاح وفحص أيّة احتياجات توجد لدى الشرائح المختلفة (ذات الصلة بالاتفاق بطبيعة الحال) وأي طرق عمل ترغب تلك المجتمعات بالعمل بها. ولذلك لا توجد لدينا وصفة واحدة، طريقة واحدة أو حقيقة واحدة نحاول الإقناع بها، بل على العكس، فنحن لا نحاول الإقناع إطلاقا، وإنما نستوضح أين وكيف يوجد مكان للمسؤولية والعمل المشترك.

  7. حركة مسطّحة وليست شخصية

    : الحركة مؤسسة على فكرة أنّه في الحركة المدنية الواسعة سبب الانضمام والعمل لآلاف المتطوّعات هو المبدأ والهدف وليس الشخصية. وبالإشارة إلى مميزات الصوت النسوي، فإنّ الحركة ترى قيمة مميّزة ومتساوية لكل واحدة من عضواتها وعموم المهامّ مفتوحة أمام جميع العضوات في الحركة، في المهامّ ذات مدى المسؤولية الأوسع سيكون هناك تناوب وفقا لاستجابة عضوات الحركة. هناك وجوه كثيرة للحركة، وكل واحد منها مهم ويقرّر.

  8. اقترحتِ – نفّذتِ

    : من أجل تشجيع حوار المسؤولية ولكونه لا يوجد هيكل هرمي أو تقسيم لـ “مقترحات” و”منفّذات” فإنّ كل من تقترح فكرة يجب عليها أن تكون جاهزة لأخذ المسؤولية لتنفيذها (بالطبع بمساعدة كوادر العمل وبقية عضوات الحركة)، لكون الحركة حركة مسطّحة حيث الجميع فيما عدا مركّزة الحركة يعملنَ فيها بتطوّع كامل ولا توجد درجات ما، فإنّ المسؤولية ومدى تفرّغ كل عضوة وفقا لمبادئ الحركة هي شرط أولي في تحديد جدوى الأفكار.

  9. بدون عنف

    : تُعارض الحركة وتدين استخدام العنف سواء كان جسديا أم لفظيا.

  10. وفقًا القانون تعمل فقط في إطار القانون.

  11. Qasr event